خط الفقر

الأرقام الوارة في هذا التقرير سقطت “سهواً” من مسؤول!!

الشرق الاوسط – الاحـد 14 محـرم 1430 هـ 11 يناير 2009

خطط حكومية لتقليص الفقر المطلق إلى 13% في 2009 وصولا إلى 2.2% في عام 2020

عبر برامج قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى تنفرد «الشرق الأوسط» بنشر أبرز ملامحها

الرياض: تركي الصهيل
تقف السعودية في العام الجاري 2009، على أعتاب استحقاقات مهمة في معالجتها لملف الفقر، الذي تم الاعتراف به رسمياً، خلال الزيارة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى الأحياء الفقيرة، حينما كان وليا للعهد.

فمن جهة، تعمل الجهات التنفيذية في السعودية، هذا العام، عبر استراتيجية معالجة الفقر، على تقليص نسبة الفقر المطلق، لتصل به إلى 13.3 في المائة مع نهاية خطة التنمية الثامنة للدولة، فيما يُنتظر أن تُنهي جهات حكومية في منتصف العام نفسه عمليات تحديث الاستراتيجية.

وأبلغ «الشرق الأوسط» الدكتور عبد الله المعيقل أمين عام استراتيجية معالجة الفقر، أن فريقاً يعمل الآن على تحديث بيانات وبرامج الاستراتيجية، تماشياً مع التطورات الاقتصادية والمالية، كما يعكف حالياً على دراسة تلك المتغيرات، وآثارها الإيجابية والسلبية، ويضع بعض المقترحات بشأنها.

وجاءت عمليات تحديث الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، وفقاً للمعيقل، بتوجيه من الملك عبد الله بن عبد العزيز، وذلك مراعاة للمتغيرات الاقتصادية التي مرّت على الشارع السعودي خلال الأعوام الماضية.

وستطال عملية تحديث استراتيجية مكافحة الفقر، مراجعة خطوط الفقر «المدقع» و«المطلق»، في الوقت الذي قدّرت فيه الاستراتيجية القائمة حالياً، التي تنفرد «الشرق الأوسط» بنشر ملامحها، خط الفقر المدقع بـ 1724.4 ريال، في حين قدرت خط الفقر المطلق بـ 3817.5 ريال، وكلا الرقمين يمثل نصيب الأسرة في الشهر الواحد.

وعرّفت الاستراتيجية الفقر بأنه «عدم القدرة على تحقيق حد أدنى من مستويات المعيشة، يمكِّن الأفراد والأسر من مقابلة الاحتياجات الأساسية للحياة، من غذاء وكساء ومسكن وتعليم وصحة، في إطار مجتمع محلي معين».

ويؤكد أمين عام الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، أنه تم تنفيذ 8 بنود من الخطط قصيرة المدى التي احتوتها الاستراتيجية. ودافع عن عملهم في الاستراتيجية بقوله «ليس صحيحاً ما يثار حول عدم وجود نتائج لعمل الاستراتيجية، فقد صدرت الكثير من القرارات بعد دراسة الاستراتيجية في الجهات المختصة».

وقُدرت نسبة الأُسر الفقيرة في السعودية فقراً مدقعاً بنحو 1.63 في المائة من إجمالي الأسر السعودية، وهو ما يعكس وجود 35 ألف أسرة تعيش تحت مستوى معيشة يقل عن إنفاق 1700 ريال شهرياً. وتقدر نسبة الأسر التي تعيش فقراً مطلقاً، ويقل إنفاقها عن 3800 ريال بنحو 18.9 في المائة، تمثل 409 آلاف أسرة سعودية.

واستحدثت الحكومة السعودية، ضمن استراتيجية معالجة الفقر، ما سمّته برنامج الدعم التكميلي، ودعمته بـ 264 مليون ريال سنوياً، بُغية رفع مستوى معيشة الأسر الفقيرة فقراً مدقعاً، إلى خط الفقر المدقع، وهو أحد القرارات التي صادق عليها مجلس الوزراء السعودي.

في المقابل، قُدرت المبالغ الممكن أن تسد فجوة الفقر المطلق لإيصال الأسر التي تعاني من فقر مطلق إلى خط هذا النوع من الفقر بـ 7228 مليون ريال في السنة، وهو ما يعني إنفاق 603 ملايين ريال شهريا لهذا الأمر.

وتصدرت جازان قائمة المناطق السعودية الأعلى في نسبة تسجيل الفقر المدقع والمطلق بـ 45 في المائة، الأمر الذي جعلها في مقدمة المناطق التي ارتأت الحكومة إقامة مدينة اقتصادية فيها، للإسهام في رفع مستويات معيشة قاطنيها، فيما سَجّلت منطقة القصيم أدنى مستويات هذين الخطين بـ 8 في المائة.

وأظهرت النتائج، التي توصل إليها فريق إعداد الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر في قياس خطوط الفقر ومؤشراته على مستوى المناطق الإدارية الـ 13، تَصَدُّر منطقة جازان (جنوب السعودية) قائمة المناطق الأعلى في انتشار الفقر المدقع، حيث قُدرت الأسر الفقيرة التي تعيش فقراً مدقعاً بنحو 6.85 في المائة من مجموع أسر المنطقة، تليها تبوك بـ 2.94 في المائة، فنجران بـ 2.70 في المائة، تليها الحدود الشمالية بنحو 2.68 في المائة.

وجاءت جازان أيضاً، على رأس قائمة المناطق الأعلى في أعداد الأسر التي تعيش فقراً مدقعاً، حيث يوجد بها ما يزيد على الـ 9700 أسرة، وحلّت الرياض في المرتبة الثانية، إذ زادت أعداد الأسر التي تعيش فقراً مدقعا فيها عن 4100 أسرة، تلتها عسير بـ 4 آلاف أسرة، فالمدينة المنورة، التي يوجد بها ما يزيد على الـ 3500 أسرة، ثم المنطقة الشرقية بـ 3200 أسرة، وأخيراً مكة المكرمة بـ 3185 أسرة.

وخلافاً للمعدلات الأعلى، فقد سجّلت منطقة القصيم ـ طبقاً لإحصائيات الاستراتيجية – أدنى مناطق البلاد في نسبة وأعداد الأسر التي تعيش فقراً مدقعاً، حيث يوجد بها 506 أُسَر فقيرة، تمثل نسبة 0.52 في المائة من المجموع الكلي، تلتْها من حيث أدنى مستويات الفقر، مكة المكرمة بـ 0.85 في المائة، فمنطقة الرياض بـ 0.89 في المائة، ثم المنطقة الشرقية بـ 0.99 في المائة.

وحلّت منطقة الجوف ثانياً، كالأقل في أعداد الأسر الفقيرة، حيث يوجد بها 526 أسرة، تليها الحدود الشمالية بـ 697 أسرة، فالباحة بـ 716 أسرة.

وتتفاوت المناطق السعودية في حجم المبالغ التي يمكن أن تسهم في سدّ فجوة الفقر المدقع، حيث تحتاج جازان ـ على سبيل المثال، بحسب التقديرات – إلى 107 ملايين ريال، خلافاً لعسير، التي لا تحتاج سوى 29 مليون ريال، فيما تحتاج الجوف إلى 4.60 مليون ريال، وقدرت حاجة الباحة لسد تلك الفجوة بـ 4.47 مليون، في حين لا تحتاج القصيم سوى 0.67 مليون ريال.

وتنتشر نسبة الأسر الواقعة تحت خط الفقر المطلق في منطقة جازان، مسجِّلة 39 في المائة من إجمالي أسرها، كأعلى المناطق، حيث تأتي نجران ثانياً بـ 24.53 في المائة، فالمدينة المنورة بـ 24.07 في المائة، تليها الحدود الشمالية بـ 23.59 في المائة.

وتبلغ أعداد الأسر التي تعيش فقراً مطلقاً في مكة المكرمة، 106 آلاف أسرة من مجموع أسر المنطقة، فيما يوجد في جازان ما يزيد على الـ 55 ألف و600 أسرة، تليها الرياض بـ 55 ألف و29 أسرة، فالمنطقة الشرقية بـ 46 ألف و900 أسرة، فالمدينة المنورة بـ 42 ألف و400 أسرة.

وفي القصيم، وصلت نسبة الأسر التي تعيش فقراً مطلقاً إلى نحو 7.57 في المائة، كأدنى المناطق، تليها الرياض بـ 11.78 في المائة، فالمنطقة الشرقية بـ 14.39 في المائة، ثم الباحة بـ 14.70 في المائة. وكانت الحدود الشمالية الأدنى في عدد الأسر التي تعيش فقراً مطلقاً، وتُقدَّر بـ 6 آلاف و133 أسرة، تبعتها الباحة بـ 6 آلاف و357 أسرة، فالجوف بـ 6 آلاف و900 أسرة، تبعتها القصيم بـ 7 آلاف و342 أسرة، وأخيراً حائل بـ 9 آلاف و890 أسرة.

وقدرت الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، احتياج منطقة مكة المكرمة في العام الواحد لسدّ فجوة الفقر المطلق لأسرها الفقيرة، بـ 1.600 مليار ريال، تقل في الرياض بمليار و91 مليون ريال، فالمنطقة الشرقية بـ 948 مليوناً، فيما سجلت الباحة أدنى تكلفة لمعالجة الفقر المطلق في عام واحد بـ 120 مليون ريال، تليها الحدود الشمالية بـ 123 مليون ريال، فالجوف بـ 150 مليوناً.

* العمل والسكن والتعليم والصحة وعلاقتها بـ «الفقر»

* انطلقـــت الاســــتراتيجية الوطنية لمكافحة ومعالجة الفقر، مما اعتبره فريق عملها «قاعدة أساسية»، «مؤداها أن مشكلة الفقر الحقيقية ليست قضية مالية فقط، وإنما حصيلة لعدد من المكوِّنات والعوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وتشكِّل عناصر القوى العاملة، ومستوى السكن، والتعليم، والصحة، أحد أهم المؤشرات التي ساعدت فريق استراتيجية مكافحة الفقر في عملها. وبالإشارة إلى ما ورد في الاستراتيجية من أرقام، فقد بلغت نسبة المشتغلين من السعوديين نحو 32 في المائة فقط من إجمالي السكان السعوديين في سن العمل (15 عاماً فما فوق)، فيما تشكل النساء المشتغلات 10 في المائة من مجموع المشتغلين.

وذكرت الاستراتيجية، التي تم الانتهاء من إعدادها عام 2005، أن معدل المشاركة الاقتصادية في المجتمع السعودي بلغ نحو 35 في المائة من السكان في سن العمل، وهو ما يعني أن 35 فرداً من القوى العاملة، يقابلهم 65 فرداً سعودياً ـ في سن العمل ـ لا يعملون. وعدَّت الاستراتيجية هذا المعدل من المشاركة «منخفضاً»، مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 50 في المائة، وهو الأمر الذي قالت إنه «يزيد من العبء الاقتصادي على الأسرة السعودية».

ويبلغ معدّل الإعالة الاقتصادية المنقّحة للسعوديين، وتعني نسبة عدد السكان إلى نسبة المشتغلين، 5.8 في المائة، الأمر الذي يعني أن كل مشتغل من الأفراد السعوديين يعول 6 أفراد تقريباً. واعتبر فريق عمل الاستراتيجية أن هذا المعدل مرتفع، ويزيد العبء الاقتصادي على الأسر.

وتكشف الأرقام الواردة في الاستراتيجية عن أن 13 في المائة من المشتغلين السعوديين في المؤسسات العامة والقطاع الخاص، يتقاضون أجوراً لا تتجاوز الـ 1500 ريال شهرياً، فيما يتقاضى نحو 44 في المائة منهم أجوراً لا تتجاوز الـ 3 آلاف ريال.

ويعتبر ملف الإسكان من أكثر الملفات التي تؤرق السعوديين بشكل عام. وتكشف أرقام الاستراتيجية، عن أن نسبة المساكن التي يقطنها مالكوها السعوديين بلغت 44.5 في المائة، مقابل 44.4 تشكل نسبة المساكن المستأجرة.

وتشير إحصائيات الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، إلى أن 30 في المائة من الأسر السعودية يسكنون في مساكن غير لائقة، يناهز عددها الـ 695 ألف أسرة، في الوقت الذي خطَت الحكومة فيه خطوة جدية للقضاء على أزمة الإسكان، بإنشاء هيئة عامة للإسكان، ينتظر أن تبدأ في نشر خططها قريباً.

وقدَّرت الأرقام، نسبة الأسر التي لا تملك مساكن، وتستأجر مساكن غير لائقة للسكن، بـ 77 ألف و787 أسرة، تمثل 3.4 في المائة من الأسر السعودية، وأفادت أن نحو 47 في المائة من إجمالي المساكن في البلاد تستخدم الشبكة العامة كمصدر لمياه الشرب، فيما بلغت نسبة المساكن التي تستخدم الشبكة العامة للصرف الصحي نحو 40 في المائة فقط، في حين قدرت نسبة المساكن المستفيدة من خدمات شبكة الكهرباء العامة بـ 93.8 في المائة.

ولاحظ مُعِدِّو الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، أن منطقتي الباحة وتبوك، تعتبران من أكثر المناطق انخفاضاً في مؤشرات الخدمة العامة من الصرف الصحي والمياه والكهرباء، فيما ذكروا أن مناطق جازان ونجران والحدود الشمالية، تعاني من انخفاض مستويات الخدمة في خدمات شبكة الصرف الصحي والشبكة العامة للمياه، مقارنة ببقية المناطق.

ومن المؤثرات التي تسهم في اتساع رقعة الفقراء في السعودية، تفشّي الأميّة، وهي عكس التعليم. ويشكل 40 في المائة من الأميين في السعودية طبقة تفوق أعمارها 15 عاماً، فيما تمثل الإناث 70 في المائة من إجمالي الأميين في البلاد. ولاحظت الأرقام ارتفاع نسبة الأمية في كل من مناطق جازان والباحة وعسير ونجران، فيما جاءت منخفضة في المنطقة الشرقية والرياض والجوف.

وتشير المؤشرات الصحية الواردة في الإحصائيات الحكومية، إلى نقص نسبي في عدد الأسرة لكل 1000 مواطن، في مناطق جازان وحائل والمدينة المنورة ومكة المكرمة، فيما أشارت الأرقام نفسها إلى نقص الأطباء في المناطق ذاتها. ويعد معدّل عدد المراكز الصحية الأولية، في كل من المنطقة الشرقية ومنطقة تبوك، منخفضاً، مقارنة بالمتوسط العام.

* خريطة المستفيدين من برامج الفقر

* تشكّل فئة المسنين (55 سنة فأكثر) 65 في المائة، من إجمالي المستفيدين من خدمات وبرامج معالجة الفقر في السعودية، في الوقت الذي تشير فيه أرقام إلى نسبة الأميين بين أرباب الأسر الفقيرة تتجاوز حاجز الثُلثيْن، في إشارة تعكس ارتفاع نسبة الفقراء الذين تقل فرصهم في العمل المنتج المُدِرّ للدخل، بحسب إحدى التحليلات التي خلصت إليها استراتيجية معالجة الفقر.

وغالبية الأسر السعودية الفقيرة تتكون من 6 أفراد فأكثر، فيما أخذت الأسر التي تعول 8 أفراد، فما فوق، في الازدياد خلال الفترة الماضية. وتشير أرقام الإحصائية إلى أن 80 في المائة من الأسر الفقيرة تقل دخولها عن 1500 ريال، فيما أخذت أعداد الأسر التي تقل دخولها عن الـ 1000 ريال، في الازدياد.

هذه الأرقام، تكشف عن وجود نسبة كبيرة من الأسر تعيش فقراً مدقعاً. ويعرف خط الفقر المدقع، بأنه الإنفاق الاستهلاكي الذي يكون كافياً لمقابلة احتياجات الطاقة الغذائية في المجتمع. وقدرت الاستراتيجية خط الفقر المدقع في السعودية، في عام 2004 بـ 224.9 ريال للفرد في الشهر، وهو ما يعادل 1724.4 ريال للأسرة متوسطة الحجم، البالغ عدد أفرادها 6 و7 أفراد.

وتأتي الأسر التي لا يوجد لها عائل، على رأس الفئات الأكثر تعرضاً للفقر في المجتمع السعودي، فالأرامل، ثم المطلقات، ثم المعاقون.

وحددت استراتيجية معالجة الفقر 5 أسباب، تقف خلف تفشِّي الفقر؛ هي: ارتفاع معدل الإعالة، وانخفاض الدخل، وانخفاض الإنتاجية وتدني الأجور، والتفاوت التنموي بين المناطق، والإدارة غير الجيدة في بعض المؤسسات.

ولاستراتيجية معالجة الفقر، علاقة بالخطط التنموية الخمسية، خاصة الخطة الثامنة التي ستنتهي مع نهاية العام الجاري.

وينص الهدف العام للاستراتيجية على «تحقيق تحسُّن ملموس في الأوضاع المعيشية للفئات الفقيرة ومتدنية الدخل من السعوديين في سائر المناطق، من خلال العمل على زيادة دخولهم، وتحفيزهم للعمل، وزيادة قدرتهم على امتلاك الأصول والأدوات الإنتاجية، وتوفير قدر أكبر ونوعية أفضل من الخدمات، والبنية التحتية، والتدريب، وصولا إلى المواءمة بين النمو السكاني والموارد المتوفرة، بالإضافة إلى تفعيل شبكة الأمان الاجتماعي، ومراعاة تحقيق التنمية المتوازنة بين المناطق وداخل كل منطقة».

* أهم البرامج قصيرة المدى في معالجة الفقر

* يذكر الدكتور عبد الله المعيقل، أمين عام استراتيجية معالجة الفقر، أن من أهمها تخصيص مبلغ 10 مليارات ريال للإسكان الشعبي، والموافقة على استحداث برنامج الدعم التكميلي بـ 264 مليون ريال، ودعم الصندوق الخيري الوطني بـ 300 مليون ريال سنوياً، وزيادة المخصصات المقدمة للأيتام ذوي الظروف الخاصة ومَنْ في حكمهم بمبلغ 82 مليون ريال سنوياً، وتشمل إعانات الأسر الحاضنة، والإعانات المدرسية، ومكافأة نهاية الحضانة، وإعانات الزواج، ومكافآت المقيمين في دور رعاية الأيتام.

وضمن البرامج التي تم تطبيقها خلال السنوات الـ 3 الماضية، طبقاً لأمين عام استراتيجية معالجة الفقر، إقامة برنامج باسم «المساعدات الطارئة» للأسر التي تتعرض لحالات طارئة حرجة تتسبب في زيادة معاناتها، أو تعرضها لمشكلات، مثل وفاة المُعيل، أو سجنه، أو مرضه، أو مرض الأبناء، أو حوادث الحريق في المنزل، أو الكوارث الطبيعية، ونحوها، على أن تحدد سقوف هذه المساعدات حسب الحالة ودرجة المعاناة. وتم خلال السنوات الـ 3 الماضية، زيادة مخصصات الجمعيات الخيرية من 100 مليون إلى 300 مليون ريال سنوياً، وزيادة الإعانات المخصصة للمعاقين، من 750 مليون ريال إلى 812 مليون ريال، بزيادة بلغت نسبتها 42,25 في المائة، وزيادة مخصصات الضمان الاجتماعي، وذلك برفع الحد الأعلى لمخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة من 16.200ريال إلى 31.100 ريال في السنة، وتمت زيادته قبل عام تقريباً، ليصل إلى 34.210 في السنة. ويضيف أمين عام الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، إلى البرامج المنفذة، القرارات التي صدرت لزيادة الرواتب بمعدل 15%، ثم زيادة بدل غلاء المعيشة، بواقع 15% أخرى لمدة ثلاث سنوات، والدعم الكبير الذي تلقّاه بنك التسليف والادخار وصندوق التنمية العقارية وغيرها من الجهات، بما يسهم في مساعدة المواطنين عامة، والمحتاجين بصفة خاصة.

* استراتيجية مكافحة الفقر وأهدافها الثلاثة

* يُفترض أن تكون الحكومة السعودية قد أنهت سد فجوة الفقر المدقع كلياً، عبر عمل بدأته منذ عام 2005، من خلال برنامج سمَّته «الدعم التكميلي»، ويرمي إلى سد فجوة هذا النوع من الفقر، لكن، ومع التطورات الاقتصادية والمالية الأخيرة، قد تبرز احتمالية زيادة الدعم من أجل تحقيق أول أهداف الاستراتيجية.

ومع نهاية عام 2009 الجاري، يُنتظر أن يتم تخفيض الفقر المطلق ليصبح 13.3 في المائة مع نهاية الخطة التنموية الثامنة للدولة، لتصل به إلى 6.6 في المائة، بعد 5 سنوات أخرى، وصولا إلى تقليصه إلى نسبة 2.2 في المائة مع نهاية الخطة التنموية العاشرة عام 2020، وهي نسبة مقبولة عالمياً.

وعرّفت الاستراتيجية خط الفقر المطلق، بأنه إجمالي تكلفة سلة السلع المطلوبة لسد الاحتياجات الاستهلاكية الأساسية الغذائية، أو غير الغذائية. ويتم احتساب هذا الخط، عادة، بإضافة الحد الأدنى من الاحتياجات الأساسية غير الغذائية، كالملبس والمسكن والتعليم والصحة، إلى خط الفقر المدقع، الذي يمثل الاحتياجات الأساسية الغذائية.

وتشير تقديرات الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر في السعودية، إلى أن خط الفقر المطلق قبل 4 سنوات، وصل إلى 497.8 ريال للفرد في الشهر، وهو ما يعادل 3817.5 ريال للأسرة متوسطة الحجم التي يبلغ عدد أفرادها 6 و7 أفراد.

ويتوخى ثالث أهداف الاستراتيجية، تحسين نوعية حياة الفقراء، وذوي الدخول المتدنية، ورفع نسبة تغطية (إشباع) حاجاتهم الأساسية والضرورية إلى المستوى الوطني، وإدماجهم في الأنشطة الاقتصادية الوطنية.

ويشمل الإطار الزمني لتنفيذ استراتيجية معالجة الفقر، 3 خطط تنموية، تبدأ في 2005، وتنتهي مع نهاية عام 2020. وتقترح الاستراتيجية إنشاء «هيئة وطنية عليا للإنماء الاجتماعي»، تتبعها أمانة عامة، ولجان على مستوى المناطق، ولجان متخصصة في الوزارات، لمتابعة التنفيذ ورفع التقارير الدورية، ومركز لرصد ظاهرة الفقر ومؤشراته، يتبع مصلحة الإحصاءات العامة التابعة لوزارة الاقتصاد والتخطيط.

وأنهت الجهات التنفيذية العاملة في إطار معالجة الفقر، وضع الأنظمة الناقصة في الأجهزة العاملة على معالجة الفقر، كما عملت وفق مساريْن في إطار عمليات المعالجة التمويلية؛ هما: مسار التنمية الشاملة، ومسار دعم المؤسسات المتخصصة بمعالجة الفقر.

* تمكين الفقراء.. اقتصادياً

* تسعى استراتيجية معالجة الفقر، إلى زيادة الحد الأدنى لصافي الدخل الشهري لجميع المواطنين العاملين في الأجهزة الحكومية، بحيث لا يقل عن 2770 ريالا شهرياً. كما تشدد البنود الواردة فيها على الالتزام بتطبيق توطين الوظائف وقرارات (السَّعْوَدَة)، وضبط عملية الاستقدام، ونقل الكفالة، والإسراع في توطين الوظائف في القطاعات التي تطلبها العمالة السعودية بشكل أساسي. وينتظر أن يتم، طبقاً لما رسمته الاستراتيجية، تحسين دخول الفقراء الجدد، ومنهم المتقاعدون والمسرَّحون من العمل، ومراجعة رواتبهم دورياً، حسب مستوى المعيشة، متضمناً ذلك المستفيدين من نظام التأمينات الاجتماعية، كما تشدد الاستراتيجية على تطبيق القرارات الصادرة بشأن قصر العمل في النشاطات التجارية الخاصة بالمرأة على السعوديات بشكل كامل، وتحديد ساعات العمل للأسواق والمحال التجارية في المنشآت الصغيرة، في سبيل الوصول إلى توطين تلك الوظائف. ولم تغفل الاستراتيجية، المعاقين، حيث دعت إلى تأمين فرص عمل لهم في القطاعات (الخاصة والعامة والأهلية والخيرية)، بما يعادل 2 في المائة من حجم عمالة كل مؤسسة.

ونادت الاستراتيجية في خطط تمكين الفقراء اقتصادياً، بالإسراع في إخراج مشروع ضمان القروض للمنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى حيز الوجود، وربْط سياساته بالمهن الوطنية لمعالجة الفقر، مشدداً على أهمية تطبيق القرارات الصادرة بشأن السماح للموظفين في الدولة، من أصحاب المراتب الدنيا، بممارسة النشاط التجاري والزراعي لزيادة دخولهم.

* تخفيض رسوم الماء والكهرباء

* دعت الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر، التي تعتبر جهة تشريعية، إلى خفض الرسوم المُتَحَصَّلة على خدمات الماء والكهرباء، وغيرها، على الشرائح متدنية الدخل، والوصول بها إلى حدها الأدنى، وفق معادلة توضع لهذه الغاية، كما دعت إلى إعطاء أولوية أكبر في القروض المقدمة من صندوق التنمية العقارية إلى المناطق الأكثر فقراً، مشددة على أهمية تسريع إخراج استراتيجية الإسكان لتوفير مساكن ملائمة للفقراء.

ونظراً لتفشي الأمية في أوساط الفقراء بشكل كبير، فقد رأى فريق استراتيجية معالجة الفقر، أن من الأهمية تفعيل تطبيق الأنظمة التي تنادي بإلزامية التعليم الأساسي للجنسيْن. وفي هذا الإطار، أقرت الاستراتيجية تقديم مساعدات شهرية لأبناء الفقراء في المراحل التعليمية كافة، لتمكينهم من الالتحاق بالتعليم، بما لا يقل عن 300 ريال شهرياً، ولمدة 9 أشهر، لطلاب وطالبات المرحلتيْن المتوسطة والثانوية.

ومن باب تشجيع الفقراء كبار السن على الالتحاق بصفوف محو الأمية، تم تقرير مَنْحهم مِنَحًا شهرية، خاصة أولئك الذين يقطنون القرى والهَجَر التي تعاني من وطأة الفقر، كما شددت الاستراتيجية على ضرورة تضمين مناهج التعليم فكرة عامة حول موضوع الفقر، وأسبابه وعوامله، وتثقيف المجتمع للتغلب على ما سمّته بـ «ثقافة العيب».

وفيما دعت الاستراتيجية لتبني برنامج «أراض سكنية لذوي الدخول المتدنية» ضمن الاستراتيجية العمرانية الوطنية، نادت بأهمية إيجاد برنامج أكاديمي في الجامعات وكليات المجتمع لتدريس مساق القضايا السكانية.

* منطقتا تجارة حرة في جازان وتبوك.. وبنك للفقراء

* ومقابل ذلك، تم اقتراح مجموعة من المبادرات والحلول متوسطة المدى، منها تحقيق زيادة في نمو الدخل الوطني يفوق معدل نمو السكان، والمحافظة على استقرار مستوى تكاليف المعيشة وسعر صرف الريال السعودي، ووضع استراتيجية للتنمية الإقليمية ومؤشرات تنمية المناطق، وزيادة الاستثمار في القطاعات التي يوجد فيها الفقراء، كالزراعة والثروة السمكية، وتوسيع حجم محفظة الصناديق الاجتماعية، والبنوك المتخصصة التي تعمل على إقراض وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والحاضنات الصغيرة.

كما دعت إلى توسعة المدن الصناعية الحالية، وإنشاء مدن جديدة، خاصة في المناطق الأكثر فقراً، كجازان ونجران والمدينة المنورة والحدود الشمالية، وإقامة منطقة حرة، ومحور متكامل للتنمية في كل من منطقتي جازان وتبوك، للاستفادة من موقعهما الاستراتيجي إقليمياً ودولياً.

ومع بداية خطة التنمية التاسعة للدولة في عام 2010، سيتم إدخال برامج تأمين ضد البطالة بصورة تدريجية، وحسب القطاعات الإنتاجية المشغِّلة للسعوديين الفقراء، كما سيتم تبنِّي برامج متكاملة في مناطق السعودية لتوفير المساكن للفئات المحتاجة، كما سيتم العمل، وفقاً للخطة متوسطة المدى المقبلة، على تمليك الأُسَر و(الأفراج) من الشرائح الفقيرة للمشروعات المنتجة، وتحفيز الاستثمارات الخاصة، المحلية والأجنبية، للتوجه نحو مناطق السعودية الأقل نمواً، بما يسهم في تحسين الوضع المعيشي في تلك المناطق.

كما تشمل الخطط المرتقب تنفيذها، تبَعاً لما هو وارد في استراتيجية معالجة الفقر، إنشاء مؤسسات مصرفية قادرة على حشد الموارد المالية، وتوجيهها نحو النهوض بالأسر الفقيرة «بنك الاستثمار الاجتماعي»، بما يشبه «بنك الفقراء»، وتحويلها إلى أُسر منتجة وقادرة على الرقي بنفسها.


————————————-

أكشن !

رسائل المحليات

الثلاثـاء 16 محـرم 1430 هـ 13 يناير 2009 العدد 11004

استراتيجية الفقر لم يتم الحصول عليها من الأمين العام

* تعقيبا على ما تم نشره في صحيفة «الشرق الأوسط» يوم 11 يناير 2009م، تحت عنوان «خطط حكومية لتقليص الفقر المطلق إلى 13% في 2009 وصولا إلى 2.2% في عام 2020» في محليات أود إفادتكم بما يلي:

أولا: ما تم نشره من بيانات وأرقام عن خطوط الفقر وفجوة الفقر ونسبة الفقراء في السعودية عامة وفي المناطق بالتفصيل، لم يتم نشره من الإستراتيجية، ولم يتم التطرق إليه مع محرر المادة تركي الصهيل، كما لم يتم تزويده بأي أرقام في هذا الشأن، وإن كان قد حصل عليها بطريقته الخاصة، فإنه والصحيفة يتحملان مسؤولية نشرها. !!!!!!!!!!

ثانيا: أن ما تم تزويد محرر المادة به من الأرقام المذكورة في الموضوع، هو فقط ما يخص المبالغ المحددة للبرامج التي تم اعتمادها، وهي كالتالي:

1)  تخصيص مبلغ مقداره 10 مليار ريال للإسكان الشعبي في مناطق المملكة.

2)  الموافقة على استحداث برنامج الدعم التكميلي، وبحدود حجم دعم يبلغ 264 مليون ريال سنويا.

3)  دعم الصندوق الخيري الوطني بمبلغ 300 مليون ريال سنويا.

4)  زيادة المخصصات المقدمة للأيتام ذوي الظروف الخاصة، ومن في حكمهم بمبلغ 82 مليون ريال سنويا، وتشمل إعانات الأسر الحاضنة، والإعانات المدرسية ومكافأة نهاية الحضانة وإعانات الزواج ومكافآت المقيمين في دور رعاية الأيتام.

5) إقامة برنامج باسم «المساعدات الطارئة» للأسر التي تتعرض لحالات طارئة حرجة تتسبب في زيادة معاناتها أو تعرضها لمشكلات، مثل وفاة المعيل أو سجنه أو مرضه أو مرض الأبناء أو حوادث الحريق في المنزل أو الكوارث الطبيعية ونحوها على أن تحدد سقوف هذه المساعدات بحسب الحالة ودرجة المعاناة.

6) زيادة مخصصات الجمعيات من 100 مليون ريال إلى 300 مليون ريال سنويا.

7)  زيادة الإعانات المخصصة للمعاقين: حيث تمت زيادتها من 570 مليون ريال إلى 812 مليون ريال بزيادة بلغت نسبتها 42.25 في المائة.

8 )  زيادة مخصصات الضمان الاجتماعي، وذلك برفع الحد الأعلى لمخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة من 16200 ريال إلى 31100 ريال في السنة. وتم رفعه في 19/1/1429هـ إلى 34210 ريال في السنة.

ويضاف إلى تلك القرارات، ما سبقها وما لحقها من قرارات سامية كزيادة الرواتب بمعدل 15 في المائة، ثم زيادة بدل غلاء المعيشة بواقع 15 في المائة أخرى لمدة 3 سنوات، والدعم الكبير الذي تلقاه بنك التسليف والادخار وصندوق التنمية العقارية وغيرها من الجهات، بما يساهم في مساعدة المواطنين عامة والمحتاجين بصفة خاصة.

ثالثا : طلب الأخ تركي الصهيل معلومات حول الإستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر بالمملكة عدة مرات، وقد تم إبلاغه بأن المعلومات المتوافرة عن الإستراتيجية قد تم نشرها في العديد من الصحف ووسائل الإعلام، بعد موافقة مجلس الوزراء عليها في رمضان عام 1427هـ، وقد طلب أهم إنجازات الإستراتيجية ومستجداتها، فتمت إفادته بالبرامج التي تمت الموافقة عليها، وأن هناك أمرا ساميا بتحديث الإستراتيجية لتتواكب مع التغيرات الاقتصادية والمالية، ولم يتم التطرق في ذلك لأي أرقام تتعلق بخطوط الفقر أو مؤشراته الأخرى.

أملا نشر هذا التعقيب، ليكون الرأي العام علم بذلك، مقدرا لـ«الشرق الأوسط» تحريها الحقيقة فيما ينسب للمسؤولين في الجهات ذات العلاقة.

د. عبد الله بن سعود المعيقل الأمين العام للإستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر.

——————————–

أكشن 2 !!

معاليه وان نفى في الشرق الاوسط لكنه نسي انه قد صرح بنفس الارقام لصحيفة عرب نيوز بنفس التاريخ !!

Massive plan to fight poverty gets under way
P.K. Abdul Ghafour | Arab News
Monday, 12, January, 2009JEDDAH: Saudi authorities have embarked on a massive plan to reduce the Kingdom’s poverty rate to 13.3 percent by the end of this year. They hope the poverty rate could be further reduced to 2.2 percent by 2020.

Abdullah Al-Moaiqel, secretary-general of the National Strategy to Combat Poverty, said a number of programs have already been introduced to fight poverty across the Kingdom.

“A family that cannot meet the basic necessities of life such as food, clothing, housing, education and health, is considered extremely poor,” Al-Moaiqel said. He estimated the number of Saudi families living in extreme poverty at 35,000 or 1.63 percent of the total Saudi population. They live on less than SR1,700 a month. There are 409,000 families who spend less than SR3,800 a month and they represent 18.9 percent of the population, he explained.

Al-Moaiqel said the government has been spending more than SR264 million annually to support poor families. It requires SR7.2 billion annually to meet the needs of the poor.

According to a study, Jizan province has the largest number of poor people in the country (45 percent) while Qassim has the lowest (eight percent). The Jizan Economic City was planned as part of the government’s strategy to fight poverty and achieve balanced growth in all parts of the Kingdom.

Jizan has the largest number of people living under extreme poverty (9,700 families), followed by Riyadh (4,100 families), Asir (4,000), Madinah (3,500), the Eastern Province (3,200) and Makkah (3,185), the study said.

The study showed that 39 percent of families in Jizan are under the poverty threshold (the minimum level of income deemed necessary to achieve an adequate standard of living), against 24.53 percent families in Najran, 24.07 percent in Madinah and 23.59 percent in the Northern Border Province.

“There are 106,000 families in absolute poverty (families living below the poverty threshold) in Makkah, 55,600 in Jizan, 55,029 in Riyadh, 46,900 in the Eastern Province and 42,400 Madinah,” Al-Moaiqel said. Makkah Province requires SR1.6 billion while Riyadh Province SR1 billion to fight absolute poverty, he pointed out.

“Income is not the only factor that determines people’s living standards. There are social and cultural factors, too,” he said, adding that unemployment is a major component.

Saudis represent only 32 percent of the total work force in the country. About 90 percent of Saudi women are unemployed.

“Every employed Saudi has to feed about six family members,” Al-Moaiqel said. The study found that 13 percent of Saudi workers receive a monthly salary of SR1,500, while 44 percent get no more than SR3,000.

About 44 percent of Saudis live in rented apartments, and 30 percent (695,000 families) in unsuitable housing. The government has set up a housing authority to address the housing problem of Saudis.

About 40 percent of the Kingdom’s illiterate are poor, and women account for 70 percent of the illiterate population, living mainly in Jizan, Baha, Asir and Najran.

The elderly (55 and above) represent 65 percent of the beneficiaries of poverty fighting programs. “Illiteracy prevents the poor from getting jobs,” he said.

Most poor Saudi families have six or more members. About 80 percent of poor families earn less than SR1,500, the study said, adding that the number of families earning less than SR1,000 is on the increase.

الترجمة :

بدء خطة ضخمة لمكافحة الفقر

السطات السعودية أقرت خطة ضخمة لمحاولة خفض معدل الفقر في المملكة إلى 13.3% بنهاية العام الجاري.. وتأمل الحكومة أن تصل معدلات الفقر إلى 2.2% بحلول العام 2020.

وذكر عبد المعيقل، أمين عام استراتيجية معالجة الفقر، انه تم تقديم عدة خطط لمحاربة الفقر في أنحاء المملكة.

وقال المعيقل، “ان العائلة التي لا تستطيع تحقيق الحد الأدنى من مستويات المعيشة، كالمأكل والملابس والسكن والتعليم والصحة، تعتبر في فقر مدقع”

وقدر عدد العائلات السعودية التي تعيش في فقر مدقع ب35 ألف عائلة.. أو ما يعادل 1.63% من إجمالي عدد المواطنين. ويعيشون براتب يقل عن 1700 ريال شهريًا. كما أن هناك أكثر من 409 ألف أسرة تعيش بأقل من 3800 ريال شهريًا.، ويمثلون 18.9% من إجمالي المواطنين.

وذكر المعيقل أن الحكومة تنفق أكثر من 264 مليون ريال كل عام لمساعدة الأسر الفقيرة.. بينما يتطلب انفاق 7.2 مليار ريال سنويًا.. لمجاراة حاجات الفقراء.

وبناء على دراسة، تحتوى منطقة جازان على أكبر عدد من الفقراء في المملكة، وبنسبة 45% من إجمالي الفقراء. بينما منطقة القصيم سجلت أقل عدد من الفقراء وبنسبة 8% من الإجمالي. وكان إنشاء مدينة جازان الاقتصادية كواحدة من الوسائل لمكافحة الفقر في المنطقة. ولتحقيق التنمية المتوازنة بين مناطق المملكة.

كما تحوي منطقة جازان على اكبر عدد من الأشخاص الذين يعيشون في حالة فقر مدقع.. وعددهم 9700 أسرة.. تليها الرياض، بنحو 4100 أسرة، ثم المدينة المنورة ب3500 أسرة، ثم المنطقة الشرقية ب3200 أسرة ثم منطقة مكة المكرمة ب3185 أسرة.

كما أظهرت الدراسة أن النسبة الأكبر من الأسر التي تعيش تحت خط الفقر المطلق هي في منطقة جازان، مسجِّلة 39% من إجمالي أسرها ، حيث تأتي نجران ثانياً ب24.53% ، فالمدينة المنورة ب24.07%، تليها الحدود الشمالية ب23.59%.

وتبلغ أعداد الأسر التي تعيش فقرًا مطلقًا أو مدقعًا في مكة المكرمة، 106 آلاف أسرة من مجموع أسر المنطقة، فيما يوجد في جازان ما يزيد على ال 55 ألف و600 أسرة، تليها الرياض ب55 ألف و29 أسرة، فالمنطقة الشرقية ب46 ألف و900 أسرة، فالمدينة المنورة ب42 ألف و400 أسرة.

وستحتاج منطقة مكة المكرمة في العام الواحد لسدّ فجوة الفقر المطلق لأسرها الفقيرة، ب 1.600 مليار ريال، تقل في الرياض بمليار و91 مليون ريال، فالمنطقة الشرقية ب 948 مليوناً، فيما سجلت الباحة أدنى تكلفة لمعالجة الفقر المطلق في عام واحد بـ 120 مليون ريال، تليها الحدود الشمالية بـ 123 مليون ريال، فالجوف ب 150 مليوناً.

الدخل ليس العامل الوحيد الذي يحدد معايير المعيشة.. حيث هانك عوامل اجتماعية وثقافية أخرى.. والبطالة تلعب دورًا أساسيًا في هذه المعادلة.

فالسعوديون يمثلون فقط 32% من إجمالي القوة العاملة في المملكة.. في حين أن أكثر من 90% من المواطنات السعوديات عاطلات عن العمل.

حيث أن كل فرد عامل يعيل نحو 6 أفراد.. كما أظهرت الدراسة أن 13% من القوة العاملة السعودية يحصلون على راتب شهري 1500 ريال.. بينما 44% لا يحصلون على أكثر من 3000 ريال.

كما أن 44% يقيمون في شقق بالإيجار.. و33% (حوالي 695 ألف أسرة) يعيشون في منازل غير ملائمة. وقد عينت المملكة هيئة للسكن لتواجه مشكلة السكن في المملكة.

نحو 40% من سكان المملكة الأميون هم فقراء.. والنساء يمثلن 70% من الأميين في المملكة.. يتركزن في مناطق الباحة وجازان وعسير ونجران.

المواطنون المسنون (55 عامًا وأكثر) يمثلون 65% من المستفيدين من برامج مكافحة الفقر السعودية.

وغالبية الأسر السعودية الفقيرة تتكون من 6 أفراد فأكثر، فيما أخذت الأسر التي تعول 8 أفراد، فما فوق، في الازدياد خلال الفترة الماضية. وتشير أرقام الإحصائية إلى أن 80% من الأسر الفقيرة تقل دخولها عن 1500 ريال، فيما أخذت أعداد الأسر التي تقل دخولها عن الـ 1000 ريال، في الازدياد.

أكشن 3 !!


01-03-2009 22-45-15

الحالة = اسرة

الاسرة = من 6 الى 8 أشخاص

الناتج المنطقي حسب الارقام الرسمية أعلاه

600 ألف حالة× متوسط عدد الاسرة الفقيرة من 6 الى 8 أشخاص = من 3.5 مليون الى 5 ملايين فقير!!

15 فكرة على ”خط الفقر

  1. وقُدرت نسبة الأُسر الفقيرة في السعودية فقراً مدقعاً بنحو 1.63 في المائة من إجمالي الأسر السعودية،

    من جدهم هالفقراء كلهم من 26 مليون 1 في المائة و الا السالفه لعب على العقول

    مين نصدق الحين بعيونا نشوف وش كثر الفقراء من حولنا و خصوصاً بعد المصائب اللي صارت الأسهم

    و ارتفاع الأسعار يقولي ما فيه 3 مليون فقير انصب بوجوهنا و قول ما فيه فقير ابداً

    حسبنا الله و نعم الوكيل ابي احصل على احصائيات دقيقة لظاهرة الفقر اذا ممكن

    هل اقدر احصل عليها منك

  2. اعتقد ان الرقم اكبر كثيرآ من الاحصاء الرسمي , والشاهد خط الساحل جنوب المملكة وشرق الرياض وشمال المملكة حيث يموت الناس بردآ وحرآ وشرق المملكة حيث العشوائيات وجدة ومكة المكرمة حدث ولا حرج ،، الدوله ترصد الميزانيات والاشكالية الوحيدة في عدم المتابعة والمحاسبة وجرد الميزانيات
    نسأل الله السلامة وان يحفظ بلدنا

  3. الارقام نصب في نصب واكيد انها اضعاف مضاعفه لهذا الرقم المفروض تكون نسبة الفقر ضئيله او منعدمه في السعوديه لانها من اغنى الدول لوجود البترول والمفروض الشعب يكون مرفه ومو فقير والسعي ورى بقمة العيش اصبح صعب وراح وراه ضحايا واطفال يموتون من الجوع لان اباهم كبير وعاجز عن توفير لقمة العيش لهم
    واسر مشرده بدون بيوت واسر مهدده من الطرد من بيوتهم لعدم تسديد الايجارات وين الرحمه على مثل هذه الاسر

    لو الملك عبدالله ملك الانسانيه عارف بحال شعبه ما كان رضي بحالنا هذا ولاكن حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب

  4. الاسرة = من 6 الى 8 أشخاص

    المتعارف عليه والمعتمد رسمياً ان الاسرة تبلغ 8 اشخاص

    والدليل على ذلك ان الضمان الاجتماعي لا يحتسب ما زاد عن الثمانية في اعاناته

    الى الامام

  5. من يصدق ان في هذة البلد فقراء ونحن من اكثر البلدان غنا انا اتوقع ان الفقراء نسبتهم محزنا
    حسبي الله ونعم الوكيل

  6. تبي تشوف الفقر تعال انا اوريك الفقر

    والله والله لو اقدر اهاجر كان هاجرت على الاقل لو انذليت برا اقول عادي انا غيرب

    مو اعيش في ديرتي وانذل ياناس كل يوم اجي انم ادعي ربي ماقوم عشان

    مانذل زياده االيوم جايني صاحب البيت ومعه الشرطه يبي اجار بيته

    وبيتي مليان حريم واطفال بالله وش اسوي انا الحين

  7. من جد لاتعليق
    واللهي قريت
    المقاله
    مرتين عشان اصدق
    من جد
    حاله

    مشكوريييييييييييين
    |َ~

  8. الشكوى لله
    يااخواني انا احترت اصنف نفسي في اي فئه يقولوا ان ذوي الدخل المحدود هم اصحاب الوظائف والتي رواتبها من 5000 الى 8000 ريال ومن هم في فئة الفقر رواتبهم 1500 الى 2000 ريال ومادون خط الفقر هم من يقل دخله عن 1500 ريال
    السؤال \ اذا كانت هذه التصنيفات وهم لديهم وظائف فانا في اي فئه اذا علمت انني عاطل واب لآسره ومستأجر وليس لي دخل لا ثابت ولا جوال وليس لي دخل لابالسياسه ولا يحزنون
    انني والله احد ابناء هذه الارض الطيبه وابن قبايل (عشان البعض ما يقول مجنس) امزح ففيهم من هو افضل مني والله اعود للموضوع واني والله اكد على سياره خصوصي قديمه وبالكاد اجيب مصروف عيالي
    سؤال كيف اعيش في بلدي وانا مااملك فيه شبر ارض كيف ادافع عن وطني اللذي لااملك فيه شبر ارض فضلا عن منزل يأويني انا وابنائي
    هي مجرد خواطر كانت على بالي قلت افضفض عندكم شوي شكرا من الاعماق للآخ طراد والله يوفقك فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض وشكرا للجميع

  9. يا اخوان والله يالكلام في هلمواضيع انه يقصر العمر
    والله مافيه نتيجه وكلامنا ماراح يقدم ولا يأخر
    سلام عليكم

  10. ما تكفي لا تلومونهم 470 مليار للنصب والسرقه ما تكفي جميع موظفي الدولة

  11. طراد الاسمري —-من انت ومن وين الله جابك وجابني لموقعك هذا .والله نفسي اقابلك يوم واعشيك والااغديك (على حسابك لاني مطفر بس اذا تيسرت ابشر وعلى راسي تستاهل والله العظيم ).مشكلتنا ماعادهي ظعف وقله حيله مشكلتنا وصلت الى انقراض الي مثلك والمشكله الاخرى اني كنت احسب اني لحالي الي اعيش حياه بائسه ولاني عارف افضفض الي في نفسي .لكن اسال الله ان ينفع بك العباد والبلاد .متعابتك لهذه المواضيع الله يجزاك به خير ولكن ياليت انك تاخذنا لتغيير الحال بعدالله مثل ماسوى الاسطوره البنغالي لفتح بنك للفقراء .

  12. شكرا على المجهود الحلو لاظهار الحقائق انا الحمد للة خريج جامعي عاطل لي سنتين دورت فالشركات والحكومة لكن مالقيت شي الشركات تطلب خبرة والحكومة تطلب واسطة والله اكثر من 16 مكان راجعته رايح جاي غير التقديمات عن طريق النت واللحين اشتغل سواق لعايلتنا(يعني عاطل بس ابي اكذب على نفسي واقول اشتغل) وعايش على الله ثم على ابوي انا وعايلتي اللي مكونه من 10 اشخاص بالوالد والوالده كلهم فوق 15سنه
    لكن الحمدلله مستورة والله اعرف ناس اكثر من 10 افراد وعايشين على 2000 و3000

    هذي مشكلة ولحل المشكلة لازم نشعر بالمشكلة ثم نحدد المشكلة ثم نطرح الحلول ثم نختار الحل الامثل ثم نطبق الحل ثم نقيم الحل (يعني نختبر الحل هل هو ناجج ولا لا)
    المسألة لازم تطرح بشفافية فالاعلام علشان الناس يتفاعلون معها

    لكن اعتقد ان اعلامنا مايقول الصدق ابد والدليل احداث جدة الجرايد ماتكلمت بالمصيبه الا يوم اشرقت شمس اليوتيوب ابها
    بوركت ايها النت يا كاشف الحقيقه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s