سعودي يبيع كليته لسداد ديونة ولم يقبض ثمنها منذ 5 أشهر

الصورة أبلغ من أي حديث

مشاعل العمري – (أنحاء) : –

تقطعت به السبل فباع كليته لسداد دينه، وحتى بعد أن باع الكلية منذ 5 أشهر،  لم يتحصل على المبلغ حتى الآن، وما زال رهينا للفقر والعوز وقلة الحيلة، وسط خمسة أفواه يجمعهم بيت لا تتعدى مساحته غرفة واحدة.

لا تبدأ قصة السعودي وليد الغامدي (35 عاما) عند بيع الكلية وربما لا تنتهي معها، فهو حتى اليوم لا يملك هويته – بطاقة الأحوال المدينة- لأنها مرهونة لدى إدارة المرور في جدة، منذ 3 أعوام، ونتيجة لذلك توقفت حياته، فلم يستطع الحصول على وظيفة ولا مراجعة الإدارات الحكومية ولا المستشفيات حين يمرض أحد صغاره الأربعة.

يحكي الغامدي قصته الغريبة وعيناه تنز ألما وقلبه يتفطر. تعفف كثيرا قبل الحديث عن مشكلته، لكن قصته مع إدارة المرور -كقطاع حكومي- تحديدا، جعلته يقصد جمعية حقوق الإنسان، التي بدورها ما زالت تدرس حالته.

يقول : “قبل 3 أعوام كنت أعمل سائق تاكسي في شركة، وأصطدمت سيارتي  بسيارة تاكسي أخرى تتبع لشركة ثانية،مما كلف الشركة التي أعمل بها الكثير لأن تأمينها انتهى منذ 2005 ولم تجدده

فما كان من الشركة – والحديث للغامدي – الا الاستغناء عن خدماتي، فأصبحت مطالبا بمبلغ 5 الآف ريال تكاليف الحادث، “لكن الأمر تعذر علي، فأنا لا أملك هذا المبلغ، لذلك رهنت إدارة المرور بطاقتي لديهم حتى أتمكن من السداد“.

ويبدو أن رهن بطاقته لدى المرور، الذي كان يعتبره حلا، أدخله في جحيم البطالة والمزيد من الفقر، وهو العائل للزوجة والأطفال الأربعة، “كلما تقدمت إلى وظيفة طلبوا مني بطاقتي، ولأني لا أملك بطاقة لم أتوظف، وبقيت من سوء إلى أسوأ“.

ويضيف :”طرقت كل الأبواب، ولم أترك جريدة أو شيخ إلا وطلبت منهم مساعدتي في استرجاع بطاقتي, وحين زرت حقوق الإنسان، أخبروني أنه عمل غير قانوني، وتساءل :”كيف تتصرف جهة حكومية هذا التصرف الغير قانوني، ومن ينصفني؟.

بعد سنوات من العذاب، وجد الغامدي حلا كان يعتقد أنه “سحري”، فقد سمع أن هناك من يشتري الكلى بـ50 ألف ريال، فنسق مع إدارة مستشفى الملك فهد في جدة، وأكدوا له أنه سيأخذ المبلغ خلال أيام من خروجه من المستشفى، وبالفعل، دخل المستشفى وأجرى العملية وتخلى عن إحدى كليتيه، مقابل مبلغ يسد به ديونه التي وصلت الى 25 ألف ريال.

غير أن المفاجأة أنه جرج من المستشفى منذ 5 أشهر وحتى اليوم لم يتسلم شيك الـ 50 ألف ريال الموعود، وبذلك لم يتغير شئ في حياة الغامدي، سوى أن قطعة غالية” من جسده خرجت إلى غير رجعة، في حين لم يجد هو سوى مواصلة إستجداء مركز بيع الأعضاء في الرياض للسؤال عن ثمن كليته الضائع.

صحيفة “أنحاء” زارت الغامدي في منزله المتواضع في جدة وصورت معه لقاء تحدث فيه عن حالته وفقره وكليته والشيك الذي لم يوقع حتى اليوم.

4 أفكار على ”سعودي يبيع كليته لسداد ديونة ولم يقبض ثمنها منذ 5 أشهر

  1. بسم الله الرجمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حسبنا الله ونعم الوكيل رجاء من أي شخص يعرف طريقة للوصول لأخينا وليد الغامدي بأن لايبخل علينا بها لأعطائه من مال الله ارجوك اخي أو اختي فالدال على الخير كفاعله .
    وهذا بريدي الألكتروني إذا سمح المحرر وانا مستعد ان اضع رقم هاتفي ايضا harabe22@yahoo.c

  2. هذا حال الدنيا مافيها راحه . الله يفرج عن اخونا وليد الغامدي كربته

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s