المدونات أظهرت سقف الحرية في المجتمع

 

أثار خبر فوز مدونة «حلم أخضر… وطن تتنفسه فيخضر» للإعلامي السعودي طراد الأسمري بجائزة البوبز العالمية «فئة مراسلون بلا حدود» والتي أعلن عنها قبل أيام في العاصمة الألمانية برلين، لعرضها الفيلم القصير «راتبي ألف ريال» الذي يكشف بعضاً مما يواجهه عدد من العمالة الوطنية غير المدربة من صعاب ومشكلات وقلة دخل، جدلاً في أوساط الإعلاميين والمثقفين.

فالبعض يرى أن ترشيح «الأسمري» للفوز بالجائزة في نسختها السادسة، ودعم أكثر من 8000 مدون له حول العالم، إنما جاء تعاطفاً مع الحالة التي استعرضها الفيلم الذي أعده وأخرجه بنفسه ونقلته مدونته، وليس لتميز المدونة، في حين رأى آخرون أن الترشيح إنما هو للعمل التدويني عموماً، وليس لجزء على حساب آخر.

طراد الأسمري خريج كلية الآداب «قسم تاريخ» في جامعة الملك خالد قال لـ «الحياة» إن فوزه جاء نتيجة تلمسه لهم المجتمع، ومحاولته نقل هذا الهم، عبر وسيلة يستطيع أن ينفذها من دون حاجة لتكاليف أو مصاريف مادية كبيرة، وأن هدفه الأساسي من توجهه نحو العمل التدويني هو ألا يرى فقيراً في المملكة، مؤكداً على أن «الجائزة لم يكن لها أي مقابل مادي، بل معنوي فقط».

وعن مدى تلمسه لأهمية «الرقابة» على ما ينشره في مدونته، أوضح إنه «حريص كل الحرص، على عدم الإساءة لأحد، وأن نوعية الرقابة على مثل هذه الوسيلة الإعلامية الجديدة، هي ذاتية، ونابعة من فكر وثقافة المدون نفسه».

من جهته أوضح مدير تحرير الشؤون الاقتصادية بصحيفة «المدينة» الزميل حسن الصبحي ان: «فوز طراد الأسمرى بهذه الجائزة يشير إلى أن التدوين أصبح في غاية الأهمية، كوسيلة إعلامية جديدة عبر الانترنت، وهذا شيء نعتز به في المملكة، أن أحد شبابنا يفوز بمثل هذه الجائزة» وهو ما أيده فيه الإعلامي هاني الظاهري الذي قال إن «موقع وكالة أخبار المجتمع السعودي الذي أتولى رئاسة تحريره هو أول من أشار إلى هذا الفوز، ومن بعدها تناقلته بقية المواقع، وهو أمر بكل تأكيد يصب في مصلحة الإعلام الالكتروني، ومشجعاً له»

فيما رأى الكاتب الصحافي عبدالله ناصر العتيبي  أن لغة التدوين أصبحت لغة العصر «صارت الصوت الأعلى، في السابق كان يقال إن الديموقراطية تكفل حرية التعبير، لكن هذه المقولة سقطت الآن، أمام انتشار المدونات، التي كفلت حرية التعبير للجميع، فهي واحدة من مزايا العصر الحالي، وأي شخص يحمل فكراً ورأياً ذا قيمة، يمكنه إنشاء مدونته الخاصة، ومن سيحدد أهمية هذا الفكر، هو عدد الزيارات» مضيفاً أن «التدوين ببساطة شديدة يمنح أي فرد القدرة والحرية على إنشاء صحيفته الخاصة، وطراد الأسمري اختار هذا الطريق ووظفه لخدمة قضية أخلص لها من سنوات، ومن النادر أن نجد صحافياً سعودياً يتبنى قضية لسنوات، وهذا ما أفاد طراد، خصوصاً أنه لم يبحث «عن أية عوائد مادية، بل كان شعوره بأن ما يطرحه هو جزء مكمل لشخصيته، إنني أتمنى أن يكون مثالاً ناصعاً للإعلاميين السعوديين بخاصة الشباب منهم، أتمنى أن يتبنى الواحد منهم قضية معينة لسنوات، لينقلها من الظل إلى الضوء، حتى يكون لعمله قيمة مؤثرة، ومفيدة في مجتمعه».

صحيفة الحياة

7 أفكار على ”المدونات أظهرت سقف الحرية في المجتمع

  1. بحق طراد الأسمري منأهم المدونين السعوديين الذين نفخر بهم..
    حقيق بأن يكرم محليا

    دمت شامخا ياطراد

  2. نادرون جدآ في هذا الوطن وهم في مراكز القرار والنفوذ من لديهم لو جزء قليل من أن يشاهد الفقر على الاقل يتقلص حجمةلدينا، فما بالك بمن لدية هم أن{{لايرى فقيرآ في المملكة}}
    لله درك ياطراد قليل مثلك.

  3. الف مبروك الجائزه صراحه تستاهل اكثر كفايه شايل هم الناس وعندك رساله انسانيه
    انافعلا اتشرف فيك وافخر بما تقوم به ياابن بلدي الغالي الله يعزك ويزيدك من فضله
    تحياتي لكل

  4. الاخت الكريمة / منال ابراهيم
    اخوتك وكلامك الطيب وسام فخر وشرف
    اشكرك كثيرا وأسأل الله أن يكون هذا كله خالصا للوطن واهله .
    دمت بخير .

  5. الف مبروك الجائزه صراحه تستاهل اكثر كفايه شايل هم الناس وعندك رساله انسانيه
    انافعلا اتشرف فيك وافخر بما تقوم به ياابن بلدي الغالي الله يعزك ويزيدك من فضله
    تحياتي لكل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s