الزكاة على طريقة أنجلينا جولي

 

نادين البدير

ثروة الفنانة أنجلينا جولي ناقصة عن حدها المفترض، فثلث دخلها مخصص لمناطق العالم المنكوبة.
منحت مليون دولار لأحد معسكرات اللجوء الأفغاني في باكستان، مليون دولار لمنظمة أطباء بلا حدود، مليون دولار لمنظمة الطفل العالمي، مليون دولار لمنظمة غلوبال أيدز أليانس، مليون دولار لمنكوبي دارفور، 5 ملايين دولار لأطفال كمبوديا، 100 ألف دولار لمؤسسة دانيال بيرل، وستنشئ قريبا عيادة طبية لمكافحة الأيدز في أثيوبيا.
وفي زيارتها الثالثة للعراق الشهر الماضي قدمت دعما مادياً ومعنوياً لمئات الآلاف من اللاجئين العراقيين داخل العراق وخارجها.
يقال إن نحو 20 مليون دولار (عدا الأطعمة والأدوية وغيرها) هي إجمالي ما تبرعت به في ثماني سنوات. وتنفق سفيرة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على زياراتها التفقدية من جيبها الخاص.
زارت مخيمات اللاجئين في لبنان، واللاجئين الصوماليين في كينيا. وزارت أفغانستان، الصومال، باكستان، دارفور، سلفادور، تنزانيا، سيراليون، وغيرها بشاحنات محملة بملايين الدولارات وبمختلف أنواع الأغذية والأدوية والأطعمة، لا يتملك الفنانة ولا تبدي خوفاً من أمراض معدية أو اعتداءً أو اختطافاً أو إصابة بتفجيرات قد تشوه جمالها الشهير أو تسلبها حياتها، رغم أن هذه المصائب ليس أسهل من حدوثها في تلك الأمكنة المنكوبة سياسياً وطبيعياً.
قصار النظر سيتهمون زياراتها بدعوات تنصيرية. البعض يقول إن وراء الأعمال الخيرية رغبة بكسب مزيد من الشهرة، خصوصاً لدى الممثلات اللواتي بدأن يكبرن وتقل رغبة المنتجين في اختيارهن كبطلات لأفلامهم. قد يكون ذلك صحيحاً. وليكن، طالما أنه يؤدي لتكرار الزيارات والاشتراك بأهم المنظمات العالمية دعما للإنسان، ولتكن الشهرة دافعاً للخير وتقديــم الود والقــبلات داخل العــراق الذي يقبله ويغني له أبناؤه المطربون من الخارج.
فلتكن الشهرة هدف زيارة عائلات مدمرة ومادياً نفسياً، ومواساتها ولو بالكلمات. في زيارتها الأخيرة طالبت أنجلينا أبا عراقيا حزينا بالصمود كي يهزم المأساة، قالت له ”يتطلب الأمر الكثير من القوة للعيش في مثل هذه الحياة، لا أعرف ما إذا كنت قويا بما يكفي لتحيا بهذا الشكل”.
وبعد عودتها من العراق في العام 2008 كتبت أنجلينا مقالاً نشرته في ”واشنطن بوست” عن اللاجئين العراقيين بطريقة توحي بأن الكاتبة هي من أهل هذا البلد أكثر منها فنانة هوليوودية ناشطة في حقوق اللاجئين، وصفت به جولي حياة مليوني ونصف مليون لاجئ عراقي في الأردن وسوريا، مطالبة بأهمية عودة النازحين ايَّاً بلغ كرم البلدان المضيافة، كما وصفت حياة مليوني لاجئ عراقي داخل العراق جراء عمليات التطهير العرقية. كتبت أن أوضاعهم مزرية متردية، لا يمتلكون المنازل ولا الوظائف، يعيشون دون طعام ولا دواء، وكثير منهم لجأوا للمساجد أو اختاروا أبنية مهجورة لا تتوافر فيها الكهرباء عدا أولــئك الساكنين في الخيام والغرف المبنية من القش والطين، 58% من اللاجئين داخلياً هم من الأطفال دون سن الثانية عشرة.
واليوم هناك نحو ثلاثة ملايين يتيم عراقي، ونحو مليون أرملة ومطلقة دون أي معونة مادية، وهناك جرائم الشرف المتزايدة باستمرار خصوصاً بكردستان.
هل زار الفنانون العرب مخيما عراقيا ما؟ هل زار أحدهم تسونامي؟ دارفور؟ هل درى فنانو مصر عن معاناة الجار السوداني.
أكثر قضية يمكن لفناني العرب المشاركة بالحديث عنها حديثا رمزياً هي القضية الفلسطينية، حدود اهتماماتهم تنتهي وتبدأ معها مع إهمال تام لأي كارثة أخرى، رغم أن عدد القتلى في دارفور مريع لحد الفظاعة.
أين الواجب الإنساني للفنان العربي؟ هل لا يزال عمله محصورا بالمشخصاتي دون أي علاقة بما يحدث خارج المسرح؟
أنجلينا جولي لا ترد الزيارات العربية إنما تقدم مبادرات، إذ لم يزر فنانو العرب نيو أورليونز لمواساة المتضررين من ضحايا كاترينا، ولم يخرج أي بيان ينعى الوفيات، وقفوا صامتين أمام كيل من الشماتة موجه لأهالي الولايات المتحدة الكفرة، وخرج وقتها بيان لتنظيم القاعدة في العراق على شبكة الإنترنت يصف دمار كاترينا بأنه عقاب إلهي، الشارع العام العربي إجمالا كان شامتاً بضحايا الإعصار، هكذا تفكر الإنسانية هنا، وهكذا تفكر نجمة هوليوودية يمكنها قضاء أجمل الأوقات برفقة الملايين التي تنفقها على المنكوبين في عالم يعادي دينها وبلدها.
فعل الخير غير موجود في ثقافتنا بمعناه الإنساني، وعندما حاولنا تقليد الإنسانية وقمنا بفعل الخير منحنا العمل الخيري طابعاً دينيا لا يجيز تقديم الزكاة لغير المسلمين، كما قام أهل الخير بجمع الصدقات والتبرعات وتجنيد الأموال لتمويل القاعدة والإرهاب بهدف تفجير الإنسانية.
هذه مدى معرفة أهل الخير بفعل الخير، أشعلت النيران في أفغانستان، وشاركت الجمعيات الخيرية بدعم الخلايا الإرهابية.
وتلك هي الزكاة بنظر إنسانة غير مؤدلجة، توزع الخير هكذا دون سؤال عن جنس أو دين أو هوية، هدفها الإنسانية لا الإسلام أو المسيحية، وهل أعظم من هكذا هدف؟
تلك هي الزكاة على طريقة أنجلينا.

9 أفكار على ”الزكاة على طريقة أنجلينا جولي

  1. طراد لقد نكأت الجرح
    ازعجتني الصورة التي ارفقتها للرجل “الشايب” الذي قبل الورقة !! لا اعرف معناها لكنها توحي بالذل !! بإسم العنود!!

  2. هنا يظهر لنا كما قال عمر رضي الله عنه جلد الكافر و عجز المؤمن

    هذا الرجل الذي يوزع المعونات مكفر الوجه و يستغل ضعف الشيخ كبير السن

    فقط من أجل الشهره حسبنا الله و نعم الوكيل

    شكراً جزيلاً لك

  3. حسناً يا نوفة، فلنطعن في نية الرجل الملتحي الذي كرهناه للحيته، ولنصفّي نية انجلينا الذي أعجبنا بشكلها..

    فلنعمم أي صفة نشاء على المجتمع، بل فلنعممها على الثقافة كلها!
    اجتمعوا في الفضاء الإلكتروني و قاضوا نوايا الناس وانسبوا ماتشاءون لمن تريدون، فأنت المدّعي و أنت القاضي.
    “ثقافتكم أيها المجتمع البئيس ليس لها بعد انساني”.. حسناً، طالما لم نصور لك أعمالنا للمسلمين ولغير المسلمين ولم نكتب مقال في واشنطن بوست عما عملناه، فلانستحق أي أجر من المدونين…

    عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمر من بيت مال المسلمين أن يُصرف لفقير نصراني.. قال له أخذنا منك الجزية و أنت غني (التي تؤخذ من المسلمين زكاة، ومن الأمريكيين ضريبة، لابد أن أوضح لكيلا تناقشوا الجزية كوحشية في الإسلام)، و لك علينا أن نعطيك وأنت محتاج..

    لكنه عمر، المسلم.. وليس انجلينا الجذابة، لذلك فلننسب طريق الخير لأنجلينا، لماذا؟ لا أريد أن أقاضي النوايا، بل أأخذ بالظن الحسن، لعلك لم تمر بمواقف المسلمين سابقاً، أو لعل المسلمين في العصر الحالي لم يصوّروا أنفسهم ويكتبوا مقالاً… أحدهم فعل و اتهمته نوفة بالنفاق عموما، فلا فرق.

  4. لا أعرف لماذا هذه السطحية في الطرح ،

    يعني ألا تعرف أنه يوجد العشرات من الجمعيات الخيرية في افريقيا وباكساتان والافغان قبل أن تغلق من أمريكا ومن يتبعها ؟
    أم أنك تحاول أن تتناسا ذلك من أجل غلطة ” مطوّع ” لايمثلنا ؟

    ثم هذه الممثلة ، أليست أيضا تستعرض أمام الكاميرا ، وتتصنع الحنان والرحمة ؟

    حقيقة لا أعرف لماذا من يحاول أن يسمي نفسه ليبرالي يكرر نفس مايكتبه الاخرون دون أن يعقل مايكتب ..

    هات لي جمعية سعودية ليبرالية واحدة ، تعمل في بلاد الافغان أو الباكستان أو أفريقيا ؟
    لن تجد الا ” المطاوعة” … الذين لاتعجبهم ، لوجود اللحية ، التي لاتحبها ..

  5. صدقت يأخي الشمري النوايا من اختصاص الله وحده هو العالم بها فلا تحشروا انفسكم بشيء هو من اختصاص الله وحده …

    ومن هي انجلينا حتى تمجدوا رحمتها وعطفها !!!!!

    هذه افكاركم يابني ليبرال تمجدون الغرب على ابسط الأمور تجعلونهم عظماء ….

    اسأل الله ان يهديكم الى طريق الحق

  6. فقط توضيح للمعلق
    mashail
    الليبرالي يدعو لحقوق الجميع، العلماني منسوب للعلم.. الفئة التي تحارب المظاهر الدينية لا أجد لهم تسمية غير
    anti-islamic
    معاداة الإسلامية، كما يوجد من يعادي السامية لمجرد انها ترجع الى السامية، يوجد من يحارب أي نشاط له دافع ديني طالما الدين هذا هو الإسلام

    طبعاً أنا لا أقول أبداً أن المدون منهم، حاشاه.. لا أتهم النوايا.. لكن مجرد توضيح لكيلا نتهم كل من نراه يحارب الأنشطة ذات الدافع الإسلامي بالليبراليه، فالليبرالي الحقيقي يشجعها و يدافع عنها كحق لأصحابها، أما معادي الإسلامية فيحاربها لكرهه لدافعها

    وجهة نظري الشخصية

  7. سؤال بسيط جدا اين انت يا طراد وانتم يا سادة يا مثقفين عن العالم يا سبحان الله الاستاذ طراد لم يجد الا الفنانين وجولي اللعينه ) لا احد يجي يقولي ليش تلعنها بكيف اهلي ) معصب

    المهم شغلو اليوتيوب وافتحو قوقل واكتبو اسم الشيخ الدكتور عبدالرحمن السميط الذي ترك حياة الراحه والرفاهيه وسكن في بيت متواضع في افريقيا من اجل نصرة الدين ورفع كلمة التوحيد لا اطيل عليكم ولكن يا قصاااااااار النظر ياليت تابعون سيرة الشيخ كامله وبعدها لا تنسى تعطيني اخر نسخه من فلم انجلينا جولي تكفى يا طراد

    هههههههههههههههه شر البلية ما يضحك سؤال قد سمعت اغنية نوال الكويتية يوم تقول ضاقت عليك ومالقيت الا انجلينا جولي ههههههههههههههههههههههههه

  8. سبحآن الله !

    حكمتو على وآحــد وتركتم البقية ..
    أين عبدالرحمن السميط ..أين صالح الونيان ..اين الدعآة الاخريين

    ولا مآيعتبرون شئ ..

    لاتدرون لعل انجولينا مكسبها نشر دينتها على المسآكييين

    لكن لانقآرن أنفسنآ الطآهرة بـ ربمآ يكونو حثآآآآآلة المجتمع ..

    أحمد المريفي <– أحسسسسسسسسسسسسسنت التعليق ..!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s