أحمد التيهاني : كيف صرنا فقراء ؟

شعر : أحمد التيهاني – ألحان وغناء الفنان: محمد القوزي

أ�مد التيهاني

الشاعر : أحمد التيهاني

افتحوا البابَ إلى بهو الترفْ
واحسدوهمْ
واسألوهمْ:
كيف صاروا أثرياءْ؟
وابصقوا في وجه أرباب الشرفْ
واطردوهمْ
واسألوهمْ
كيف صرنا فقراءْ؟
لستُ أدري ..
كيف صرنا كادحينْ؟
كيف نقتات السنينْ؟
ثم نأوي متعبين
إن أبينا..
أو رضينا..
أو عملْنا ..
ســوف نبقى أشقياءْ
*******
أيها الفقر المبجّلْ
ويح أقداري وويحكْ
فلماذا أنت منّي؟..
تكسرُ الآمال في وجه التمنِّي
وتغنّي كالثراء المطمئنِّ
كالشعاع الضالِّ في أغوار حزني
أحتمي في ظلِّ بؤسي
وأغني عذبَ لحني
رغم أني في دياجيري وسجني
آكلُ الفقرَ وغبْني ..
وأغني : ( كيف صرنا فقراء )ْ؟
*******
لاتسلْني يارفيقي..
كيف نحياأشقياءْ؟
لاتسلْني ..
عن عمودٍ في صحيفهْ
خُطَّ في عام الرمادهْ
والبلادهْ
بالنيابهْ
لاتسلْني
فأنا بالبؤسِ أحيا كي أعاني
رغم هذا سأغني
مثلما الصوفيُّ يحيا ويغنّي
سأغنّي :
(
كلُّ من في الأرض من ماء وطين
إنما الفقرُ خلود في حياة المتعبين
سوف نبقى أشقياءْ
بين ركضٍ وأنينْ)
******
يافقيري ..
ليس هذا الركض طوقا للنجاهْ
من عذابات الحياهْ
وهوايات القدَرْ
سوف نبقى أشقياءْ
تحت أقدام الترفْ
ليس في العمر حياةٌ من مواتْ
إنه اليأسُ المعطّرُ بالدموعْ
إنه الفقر المبجّلْ
في قوانين الثراءْ
لاينال الفقرُ ملْكا ..
في غياب الفقراءْ
سوف نبقى أشقياءْ
******
آه ياقيدي أعنّي
كي أخونكْ
أعطني بعض الشجاعهْ
كي أنافقْ..
ثمَّ أكســـبْ
ثمَّ أحيا مثلما يحيا الهوان ْ
أسأل التعذيبَ صبرأ
أسأل الخوفَ أماناً
كي أغادرْ
من حياةِ الأشقياءْ
لست أدري ..
ياقيودي.. كيف أدري؟
إن عملْنا ..
أو عملْنا ..
أوعمـــلْنا ..
ســــوف نبقى فقراءْ
ســـوف نــبقى فقراءْ


———————–

http://www.mohammedalgoozi.com/

الموقع الرسمي للفنان / محمد القوزي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s