راتبي ألف ريال .. مدونة غير

مدونة غير


قبل يومين تقريباً .. ركبت سيارتي (معودة) من الجامعة .. في وقت الظهيرة.. و عادة أشغل المذياع ليلهيني و يشغلني عن ازدحام الشوارع بما أني أخرج في وقت الذروة
المهم.. اني اخترت اذاعة بي بي سي العربية ..فتحت الإذاعة.. وإلا بصوت شاب متحمس.. يتكلم و يشرح و يفصل عن فكرة يبدو انها أشغلته و أهمته.. و بعد دقائق من السماع عرفت أنه المبادر
طراد الأسمري

الأخ طراد .. شاب سعودي

مخرج الفلم الوثائقي
راتبي ألف الريال
الذي تم نشره نهاية سبتمبر الماضي على شبكة الانترنت .. و هو يحكي قضية مهمة جدا.. ألا و هي

الفقـــر

و الفلم يظهر و يثبت ان للفقر نسبة محسوبة و أن هناك فقراء عايشين على رواتب حوالي الألف ريال أو أكثر بقليل
ما يعادل ثمانون أو سبعون دينار كويتي!!
و هو رب أسرة كاملة !!

ارجو مشاهدة الفلم..لتفهموا أكثر

لن أتكلم و أفصل بالقضية المطروحة بلفلم.. فلها تفاصيلها و اسبابها و “اشيائها” .. و اعتقد أن “اهل مكة أدرى بشعابها
فليس لدي الدراية الكافية للتطرق لمثل هذه القضايا .. و لو أنها تهمني كثيرا و دائما ما أحاول التفكير بحلول لها .. لأنها تشمل دول أخرى و ليس فقط المملكة
و لأن ” من لم يهتم بأمر المسلمين .. فليس منهم

ما أعجبني و شدّني.. و ما اردت الإشادة به

هو مبـــادرة هذا المواطن السعودي.. المحب و المحترق على شعبه و ووطنه .. ممكن البعض يرى ان ما فعله قليل جدا. ماذا يعني فلم! و قصير ووثائقي

لكني ارى العكس.. فالآن الإعلام أصبح السلْطة الرابعة .. و الانترنت من مجالات الإعلام.. و حقيقة اذا أردت أن تنشر اي شئ او تعزز اي فكره .. فأسهل و أفضل طريق هو الاعلام عموما و الانترنت خصوصا.. لكــن يظل نوع الفكره و الطرح راجع لصاحبها و فكره و همه و باختصار ضميره

اتوقع انه يوجد الكثير و الكثير من المبادرين أمثال الأخ طراد الأسمري .. لكن ممكن لم نعرف عنهم او لم يسلط الإعلام عليهم الضوء..
لكن ما أرى من هذا و هؤالاء إلا حافز و دافع كبير لنا .. لنا نحن

من نحن؟
المتحلطمووووون
يعني المتشائمون لغةً

كثير هم المودونون المتشائمون -ويمكن أنا منهم- ما ترى من بوستاتهم إلا التحلطم و التشاؤم على الأوضاع و على كل شئ.. طيب ليش ما يفكرون يعملون شئ و لو بسييييط .. مثلا ان يكفوا عن التشاؤم .. أقلها.. فلذلك الأثر الكبير .. والله لو كل واحد يكف عن التشاؤم ولو لشهر واحد سيظهر الأثر..

لابد أن يشرق الضوء في آخر النفقمثل فنلندي

و بعدين نحن كمسلمين مطالبين بالتفاؤل ,, و أتوقع بنظري ان خير الناس و أطيبهم من يبعث التفاؤل في إخوانه و بين امته ..
ادري الواقع غير.. و أحيانا يتطلب منا ان نكون واقعيين .. لكن كذلك يتطلب منا ان نكون متفائلين

اتمنى وصلت النقطة

و أكرر يجب أن يكون التفاؤل في محله و في وقته لا أن يكون كصاحبنا الدكتور المتفاءل الذي يكره التشاؤم؛ عندما ثار على ممرضته و قد قالت عن احدى مرضاه “إنه مريض” و قال لها: لا يا ابنتي قولي إنه يظن أنه مريض؛ لأنه لا يوجد ما يثبت أنه مريض فعلاً ، و في اليوم التالي اتصلت الممرضة بالطبيب و قالت له: “إن السيد الذي كان يظن بالأمس أنه مريض، يظن اليوم أنه توفي!!”

:))

وأخيرا
صدق رسولنا و حبيبنا عليه الصلاة و السلام حين قال:
تفاءلوا بالخير….تجــــــــــــــــــدوه

و السلام



اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s