أعطوني ولو لحم حمار !!

أحيانا يكون الالم حاضرا فلاتستطيع أن تتحدث عنه

ولكن هنا وجب الشكر للزميل عبدالرحمن الحسين من كل اولئك المبحوحة اصواتهم  ولكل اعلامي يعي أهمية الرسالة التي يحملها من مجتمع حمله أمانتها